اعراض مرض الزهايمر



اعراض مرض الزهايمر


الزهايمر (Alzheimer) متمثل في ضمور فى الخلايا السليمة فى المخ ، فتتراجع كميات الذاكرة ، وأحجام العقل الذهنية ، وهذا يُؤذى الخبرات المهارية الإجتماعية لدى الشخص ، وإعاقة تطبيق الشخص اليومي فى عمره..



هيئات خارجية واقترانات مرض الزهايمر




- خسارة الذاكرة: وتكون أقسى من الحالات الطبيعيّة للتقدم بالعمر، فينسى الموبوء حدثاُ مهمّاً في الدهر المنصرم، ولا يذكر أيّ شيء عنه، بينما قد ينسى الإنسان الطبيعي تفاصيل الحدث لكن يتذكره بشكل عام



- عدم القدرة على تذكّر أسماء شخصيات العائلة ، وأغراضهم الشخصيّة ذات الاستخدام اليوميّ



- الاضطراب والتشويش وكثرة الشكوك بالآخرين



- تكرار البيان : فيعيد الموبوء الأخبار ذاتها، وقد يسأل السؤال وبعد أن يسمع الاجابة ، يعود ويسأل نفس السؤال مرّةً أخرى



- التعثّر بالكلام والحاجة إلى المساعدة لإتيان الكلمة الموقف وصعوبة تكوين الجمل واستكمال الكلام بالموضوع ذاته



- إضاعة وفقدان عدد محدود من الموضوعات المحيطة



- مشاكل في التفكير المحض



- عدم إمكانيّة التمييز بين الأرقام وأنماط الأوراق المالية الورقيّة



- اختلال الإحساس بالزّمان والموضع: فلا يحس بعبور الدهر أو في أيّ ساعة من النهار تلك اللحظة ، مثلما أنه لا يحس بتغيّر المكان حوله ، ولقد يضلّ طريقه ولا يدري إذا كان عما قريبً أو بعيداً عن منزله







- ضياع القدرة على المرسوم على الامور



- صعوبة إيجاد حلول للمشاكل اليوميّة



- العصبيّة والقلق وإهمال الحيطة بالنفس: فهو إنسان، ولا يزال يحمل مشاعراً في داخله ، ولابدّ أنّه لاحظ تغيّر تفكيره وتراجع ذاكرته ممّا يشتمّب له الإجهاد النفسي والحزن اختلافات شخصية : انعدام الثقة بالآخرين - المزاج المتقلب - الإنطواء الإجتماعي - الرهبة والإكتئاب - العدوانية ،،،





إذا لم تُمشجع الموقف فى المراحل المبكرة يتطوّر المرض وتبدأ حالته بالتراجع، فيعجز عن القيام بأبسط الأشياء مثل: إرتداء الملابس ، وأكل القوت ، ويبدأ الفهم بالتراجع فيعجز حتى عن فهم ما يُأفاد له

وتزداد حالته النفسيّة تراجعاً؛ خسر يعود عاجزاً مثل صبي صغير، فاقداً لعقله إلى حاجز ماً بعد أن كان عاقلاً حكيماً كامل القوّة والصحّة

أما الظرف القصوى ولقد يصبح مريض عاجز مجملّاً لا يمكن له حتى استخدام دورة المياه وحده، ويتراجع الفهم حتّى أدنى مستوياته، وهنا وتنتهى المعاناة بموت الموبوء في الغالب





أسباب مرض الزهايمر




ضمور في خلايا المخ لدى الواحد - أو تعرّض الخلايا العصبيّة (Neurons) للإصابة بالضرر، وتقسم إلى نوعين ضروريّين :

الأكبر : جراء تجمّع بروتين اميلويد - بيتا وتراكمه ، وبالرغم من أنّه ليس ضاراً بلّه ربما له أن يلحق الضرر بعمليّة التخابر بين خلايا المخ، ما يؤدّي إلى إلحاق الضرر

الثانى : تتعرّض البنية الداخليّة لخلايا الدماغ للضرر في حال حدوث تغييرات في وظائف ألياف بروتين تاو



- القيادة بالعمر: فهو عادة يتجلى فوق سن 65 عام ، ومن اليسير الوجود بشكل ملحوظً أن يتجلى لدى الشخصيات أسفل من هذا السن



- العوامل الوراثية: مجموعة من العوامل الوراثية (وجود مورثات المرض في العائلة ، وفي حال تسجيل ظرف زهايمر في عائلة ما فإنّ احتمالية الكدمة بها في الأجيال الآتية بين الأبناء والأشقاء والبنات والشقيقات محتملة بقدر عددها قليل



- الجنس: إذ تتعرض له النساء مبالغة عن الرجال ، إذ أن الحريم يعشن زيادة عن الرجال بسنوات أكثر



- عيوب إدراكية متواضعة: الشخصيات الذين لديهم مشاكل في الذاكرة ، و يعانون من وجود عيوب إدراكية ، من الممكن أن يصابوا بمرض الزهايمر ، أكثر من غيرهم



- نسق الحياة : عوامل أخرى تخص بالمناخ المحيطة بالشخص ونسق الحياة



مثلما أن ثمة عوامل تزيد من خطورة مرض الزهايمر : كارتفاع ضغط الدم ، السكر غير المتزن ، صعود الكوليسترول في الدم.

AdBlock

google-playkhamsatmostaqltradent