الاكتئاب والقلق من اسباب قلة النوم


الاكتئاب والقلق من اسباب قلة النوم


أماطت اللثام حصائل دراسة عصرية عرضت في الجرنال العلمية ( Lancet Psychiatry) أن الشخصيات الذين لا يحظون بساعات نوم كافية يكونون أكثر عرضة للإصابة بجنون الارتياب (paranoia) والاكتئاب والقلق.



وكانت قد اعتقدت أبحاث سابقة أن الرض بالقلق والاكتئاب تجعل الغفو عقبة عارمة، إلا أن هذه الدراسة تتصور في مواجهة ذلك، أي أن قلة الغفو هي ما تقوم بإعزاز من مخاطرة الخبطة بجميع من الحزن والكآبة والقلق.



ولتأكيد هذه النظرية استهدف الباحثون 3,890 شخصاً وقاموا بتصرف قليل من فحوص الكفاءة، وبعد تحليل المعلومات وجد الباحثون أن أولئك الذين لا ينامون لساعات كافية خلال الليل يسببون الضرر لسلامتهم النفسية.



وعلق واحد من المفتشين القائمين على الدراسة أنه أتخيل منذ القدم أن قلة الغفو هي المسؤولة عن السحجة بالحزن والكآبة والقلق، إلا أن هذه الدراسة تفيد العكس، فالنوم لساعات موقف خلال الليل من وضْعه أن يترك تأثيره على باتجاه غير سلبي على الصحة النفسية الخاصة بالإنسان.


واكد الباحثون أن المساهمين الذين حظوا بساعات غفو كافية انخفض عدم أمان إصابتهم بالقلق والاكتئاب بمعدل وصلت إلى خمسين% إلى حاجز ماً، مثلما أنخفضت الكوابيس عندهم بنفس النسبة.


وأفاد الباحثون أن قلة ساعات النوم يحدث تأثيرها على الدماغ بطريقتين، طريقة التفكير وكيف تفكر في الأشياء.



في سياق متصل، يجب أن يحظى الواحد على ساعات غفو كافية وفقاً للمرحلة العمرية، وهي كما يلي:


المراهقين (14- 17 سنة): ينبغي أن يناموا من 8- عشرة ساعات.

البالغين الصغار (18- 25 سنة): من 7- 9 ساعات.

البالغين (26- 64): من 7- 9 ساعات.

كبار السن (فوق الـ 65 من عمرهم): من 7- 8 ساعات.

AdBlock

google-playkhamsatmostaqltradent