معنى الاكتئاب



معنى الاكتئاب




قد تشير كلمة اكتئاب’ إلى الكمية الوفيرة من أشياء متباينة في الحياة العادية، الموضوع الذي جعل من الشاق فهم هذه الموقف المجتمعية، لأن كلمة اكتئاب تستخدم لوصف عاطفة ما أو لوصف الإجهاد النفسي العقلي، ‘مثلما تشير تلك الكلمة إلى الشعور السيئ المؤقت كجزء من إخفاقة الأمل وإلى المشقة والكآبة والحزن في الحياة الطبيعية، وبالتالي فإن هذه العواطف تساعد على نمو وتغير الشخصيات على باتجاه طبيعي، ولا طلب إلى علاج للتصرف مع هذه الأحاسيس.

اعراض الوسواس القهري

اعراض الوسواس القهري




مثلما من الممكن أن تشير كلمة ‘اكتئاب' إلى ظرف الحزن والكآبة العقلي التي قد تدوم إلى أيام عددها قليل أو على الارجح لشهور إلا أنها لا تشتمل على المظاهر والاقترانات التي قد تجعل الحياة أكثر صعوبة، فالشعور السيئ لفترة مؤقتة جراء التعرض للإحباط في الحياة، أو حالة الحزن والكآبة العقلية على سبيل المثال ليست اضطرابات عقلية؛ لأن الشعور بمثل هذه العواطف ليس دليلاً على المرض، ولا يكمل معالجتها على أساس أنها اكتئاب.



إن الاختلاف بين الحزن والاكتئاب يقبع في حقيقة أن الحزن من المعتاد أن يشتمل على نص وحافز، مثل فقدان الوظيفة أو خسارة واحد من المقربين، فالإنسان في موقف الحداد بطبيعته يداوي العواطف والذكريات المتعلقة بالفقيد في نطاق عقله الإنساني، إلا أن الحزن والكآبة قليلاً ما يكون له تبرير ملحوظ.



ينطوي الحزن والكآبة, كأحد أنواع الاضطرابات العقلية, على انخفاض الظرف المزاجية لبرهة طويلة، وعلى مظاهر واقترانات أخرى ايضا مثل: الأفكار والعواطف والسلوك والبدن بأكمله، ومن الممكن معالجة حالة الحزن والكآبة على صوب سليم فور التعرف فوق منها

علاج التوتر النفسي

علاج التوتر النفسي



قليلاً ما يكون هنالك سبب ملحوظ وراء حالة الحزن والكآبة


قد تتعدد أسباب الحزن والكآبة التي تحتاج إلى المعالجة، فعادة ما يكون الحزن والكآبة نتيجة لمزيج من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية، – وقليلاً ما يكون ثمة علة فرد ملحوظ للاكتئاب, والجينات والمناخ المعيشية المبكرة وأحداث الحياة قد يحدث تأثيرها على صعيد إمكانية تعرض المرء للإصابة بالحزن والكآبة.



فعلى سبيل المثال قد تُزيد الطفولة المتعبة, مثل التعرض للشقاء الجسدي أو العقي أو التعرض للاعتداء الجنسي أو الإهمال, من إحتمالية تعرض المرء للاكتئاب, مثلما يمكن أن يكون الحزن والكآبة نتيجة لمواجهة المرء هما ثقيلاً بشكل ملحوظً فوق منه أو أمراً مسببا للألمً أو صعباً.



وقد يكون الحزن والكآبة في بعض الأحيان نتيجة لعامل جسدي، مثل العته أو قصور الغدة الدرقية أو مرض باركنسون, مثلما أن الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو العقاقير المخدرة أو تعاطي الكحول بشكل عام من الممكن أن يُعلة الحزن والكآبة لبعض الناس، فضلاً عن أن العوامل الهرمونية أو عدم حضور ضوء ساطع خلال أشهر الشتاء قد يتسبب في الحزن والكآبة.



مظاهر واقترانات الحزن والكآبة




قد يُنمط الحزن والكآبة على أساس أنه خفيف أو معتدل أو بالغ بناء على قساوة المظاهر والاقترانات التي تشتمل على ما يلي:



المزاج الاكتئابي




ينطوي المزاج الاكتئابي على الكمية الوفيرة من الأحاسيس مثل الانقباض والحزن والخدر والانفعالية، ويبدو المستقبل في عين المكتئب قاتماً وتافهاً، بالفضلا على ذلك أن البكاء يزيد بكثرةً.



خسارة السرور




تصبح الأشياء الباعثة للمرح غير مفرحة أو مثيرة للاهتمام، ولذا بشتم فُقدان مرح الحياة.



الإرهاق




تطغى عدم الحملة على الشخص المكتئب وأيضاً الجمود والإرهاق وكأنه لم يحتسب عنده الطاقة اللازمة للقيام بأدنى الموضوعات.



خسارة الثقة بالنفس وضياع تثمين الذات




إذ تشيع وجهات نظر مثل الدونية والتفاهة؛ ولم يعتبر المرء يثق في تمكنه على المكث.



انتقاد الذات دون أسباب معقولة أو الشعور بذنب لا أساس له


الشعور بالذنب واستحقاق أن يحل به المعاقبة، وغالباً ما يظهر الشعور بالذنب مرتبطاً بالمواقف التي لا يمكن له المرء السيطرة فوق منها أو في المواقف التي لم يكن قد إجراء فيها أي شيء خطأ.



آراء متكررة عن الهلاك أو إعطاب الذات أو السلوكيات المدمرة للذات

قد يؤوي فكر الشخص المصاب بالحزن والكآبة أفكاراً عن الموت, إلا أن ويتمناه، مثلما يكون لديه آراء انتحارية.



أحاسيس التذبذب وعدم القدرة على الإهتمام




لم يعتبر المرء قادراً على إيلاء الاهتمام أو أن يتصرف إزاء عدد محدود من الأشياء التي طالما شعر بأنها تلقائية.



التخلف النفسي والاهتياج




قد يصبح الشخص المكتئب إما مشلولاً وإما صارم النشاط على باتجاه مقلق.



اضطراب النوم




قد يتمثل اضطراب النوم عند المكتئب في صعوبة الغفو أو الغفو المتقطع والاستيقاظ طوال الساعات المبكرة من النهار أو قد متمثل في الإسراف في الغفو.



تغير في الشهية ووزن الجسم




قد ينهزم المصاب بالحزن والكآبة شهيته ويقل وزنة، أو قد تزداد شهيته وكذلكًً وزنه.



وفضلا على ذلك ذاك ذلك قد تتغاير مظاهر واقترانات الحزن والكآبة تماماً من شخص إلى أجدد، فأحيانا يتمثل الحزن والكآبة في آلام جسدية مبهمة وعدم الشعور بالراحة المسألة الذي يصعب اكتشافه، إضافة إلى ذلك أن المصاب بالحزن والكآبة قد يعجز عن نعت وصور عواطفه للأشخاص المقربين إليه أو للاحترافيين في الحفظ الصحية، وقد يتكلم عن العلاقات الشخصية أو مشاكل في النوم، والمشكلات النقدية أو الصحية بديلاً عن أن يتكلم عن الحزن والكآبة



معالجة الحزن والكآبة




لقد تطورت أساليب التعرف على الحزن والكآبة وايضاًًً أساليب معالجته خلال العقود الماضية, أما اليوم, تتشابه أساليب التعرف على الحزن والكآبة ومعالجته مع أمراض أخرى، فالسعي وراء المعالجة وتلقي الدواء في في وقته يعجل من الشفاء ويحجب ضعف ظرف الحزن والكآبة، إلا أن الشخص المصاب بالحزن والكآبة في أغلب الأحيان لا يشتغل على في مناشدة الدعم إلا حين يحس أنه لم يحتسب قادراً على جلَد المظاهر والاقترانات, يرجى قراءة المزيد عن مناشدة العلاج.



يحتاج المصاب مرة تلو الأخرىُ إلى يكون نشيطاً جداً بغية يتلقى العلاج، لكن ذلك هو سوء حظ، حيث بالعادةً ما يحس من يعاني من الحزن والكآبة بالإرهاق الشديد، وربما تبدو أقل الخطوات التي يتعين فوق منه اتخاذها متعبة بشكل ملحوظً بما يختص له.



طرق علاج الحزن والكآبة




نادراً مايكون هنالك سببًا شخصًا للاكتئاب، ومن ثم هنالك ارتفاع عن أسلوب متاحة لعلاجه, ومن المعتاد أن يداوي الحزن والكآبة بالأدوية والدواء النفسي في نفس الزمن، مثلما من الممكن أن يُعالج الحزن والكآبة بالتحدث إلى واحد معين، ومن المعتاد أن تمنح ممرضات الحزن والكآبة (ممرضات مدربة بشكل خاصً على علاج الحزن والكآبة) إعانات حوارية في مراكز الحفظ الصحية، مثلما تعد الأنواع المغيرة من المجموعات واحدة من الطرق المفيدة في علاج الحزن والكآبة، وقد تتطلب حالات الحزن والكآبة الشديدة كذلكًً العلاج ضِمن المستشفيات. اقرأ المزيد عن التعافي من الحزن والكآبة.



الأدوية




هنالك الكمية الوفيرة من الأنواع المغيرة من الأدوية المضادة للاكتئاب، والتي من الممكن أن يحدث تأثيرها على الأسباب البيولوجية له، يعتمد العلاج الرسمي الموصى به في حالات الحزن والكآبة على خليط من العلاج بالأدوية والدواء النفسي، فأحيانا يكون المجروحين بالحزن والكآبة ليس لديهم الطاقة اللازمة للالتزام النفسي أو للتصرف مع مواقف الحياة العصيبة دون أدوية.



تنقسم مضادات الحزن والكآبة إلى مضادات الحزن والكآبة ثلاثية الحَلَقة ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين - النورابينفرين والمثبطات الانتقائيَّة لإعادة امتصاص السيروتونين (SSRIs) ومثبطات الأكسيديز الأميني الأحادي، وتتغاير آلية عمل مجموعات مضادات الحزن والكآبة المغيرة قليل من الشيء, لأنها يحدث تأثيرها على الموصلات العصبية في الدماغ بطرق مختلفة.



وغالبا ما يشار إلى مجموعات مضادات الحزن والكآبة بالجيل السحيق والجيل الحوار من مضادات الحزن والكآبة، وتتميز مضادات الحزن والكآبة من الجيل الحوار بأن آثارها الجانبية أصغر، مثل المجهود وجفاف الفم، ومع ذلك تجسد مضادات الحزن والكآبة من الجيل البالي أكثر ملائمة لبعض الشخصيات الذين يعانوا من حالات الحزن والكآبة. اقرأ المزيد عن علاج الاضطرابات العقلية بالأدوية.



لن يحس السقيم بالحزن والكآبة بأثر مضادات الحزن والكآبة على صوب فوري، غير أنه سيشعر بديلا عن ذلك، بأن تأثيرها يتكاثف تدريجياً خلال فترة من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع من بداية العلاج، وهكذا يجب ألا ينقطع الموبوء عن أكل الأدوية حتى ولو بدت كأنها لا تفلح نفعاً في الافتتاح، أو كان العمل البنية التأسيسية لتعاطي هذه الأدوية يزداد سوءً، فعادة ما يكون صعوبة الغفو أول مظاهر واقترانات الحزن والكآبة التي تخففها الأدوية، أما بخصوص لتحسن الموقف المزاجية, فيستغرق مدة أطول.



ولو أنه الدواء الموصوف لا ينجح نفعاً، على الأرجح يغيره الدكتور بآخر أو يبدل الكمية المحددة أو يصف دواء أحدث إضافة إلى ذلك ذاك المستخدم بشكل فعلي، فهناك قليل من حالات الحزن والكآبة التي يؤْثر التبادل برفقتها بالعلاج النفسي على بالأدوية، والدواء المثالي هو عادة خليط من العلاج النفسي والأدوية.



أما إذا كان الدواء ينجح نفعاً فعلى السقيم أن يستعمله من أربعة إلى اثنا عشر شهراً وفقاً لتعليمات الدكتور، حتى إذا اختفت المظاهر والاقترانات، لأن حالة الحزن والكآبة قد تعود للمريض مرة أخرى إذا تعطل عن أكل الأدوية في موعد باكر بشكل ملحوظً، فالتوقف عن أكل الأدوية يقتضي أن يكون وفق تعليمات الدكتور، وللحد من المظاهر والاقترانات التي تنبثق عن التوقف عن أكل الأدوية، من المعتاد أن يكمل تقليل الكمية المحددة باطراد.



مثلما من الممكن أن تشتمل مظاهر واقترانات التبطل عن أكل الدواء على الصداع والتعب والتعرق والاهتياج، إذ قد توضح هذه المظاهر والاقترانات أثناء إسترداد البدن تكيفه مع التعطل عن أكل الأدوية، فإذا ألحق الضغط النفسي والاكتئاب أو زاد سوءً في أعقاب انقضاء شهر من التوقف عن أكل العلاج، فربما يكون الموبوء قد توقف عن أكل الأدوية في موعد باكر بشكل ملحوظً.



هذا وينبغي على عدد محدود من المصابين بالحزن والكآبة الاستمرار في أكل الأدوية لبرهة طويلة عقب انصرام أخر نوبة اكتئاب تعرضوا لها، وهو الذي يطلق أعلاها اسم العلاج الوقائي، مثلما يتعين على الموبوء الاستمرار في أكل الأدوية لأهدافِ وقائية خاصة إذا قد كانت موقف الحزن والكآبة التي كان يعاني منها شديدة، أو اشتملت على وجهات نظر تدمير الذات، أو قد كانت تنتابه ثلاث نوبات من الحزن والكآبة، أو كان قد استفاد بشكل كبير من الأدوية، فالمعالجة الوقائية هي ما تبدأ مع الظهور الأكبر لأعراض الحزن والكآبة، وقد تكون مفيدة أيضاًًً إذا لاحظ الواحد الذي أُصيب بالحزن والكآبة من قبل أن مظاهر واقترانات الحزن والكآبة على وشك البداية.





العلاج النفسي




لقد أثبت العلاج النفسي في حد ذاته أنه وسيلة مؤثرة لمداواة الحزن والكآبة، إذ إنه يعين في التخلص منه وذلك للأسباب اللاحقة:

· فمن طوال العلاج النفسي يمكن للواحد أن يتعلم طريقة تحديد طرق التفكير الشخصية وبالتالي سيكون قادرًا على تغييرها، إذ يبدأ في فهم علة اختياره لطريقة معينة في التفكير وطريقة القضاء على الأفكار الضارة.

إلى جانب ذاك خسر يزداد تفهمه للأسباب التي تجعله يحس بالحزن والكآبة وأيضاً خلفياته، وهذا من حاله خلق إِمكانية للتداول مع المشكلات المؤلمة والعصيبة في نفس الدهر.

قد يتغير إلمام المريض لمشاعره وتفسيراته لها، وقد ينمو أيضًا وعيه بالمشاعر الشخصية وكذلكً فهمه لها، ويبدأ في تعلم طرق عصرية ليعبر بها عن نفسه.

قد تتوسع مداركه وقدراته لتفسير مشاكله الشخصية على صوب ذكر وبمعانٍ عصرية.

قد تتغاير رؤيته لتصرف يتعدى به واحد من في الحياة ويتبنى وجهة نظر عصرية.

قد يسلك طرق قريبة العهد في التفكير ينتج عنها تغييرات في الروابط الصلبة في الحياة العملية والدراسية.

في الخاتمةً وليس آخراً قد يعزز العلاج النفسي قدرة الشخص على القيام بمصلحة مُجدية يتمكن بواسطتها التأثير على عمره ومجتمعه.



الاستفادة من مؤازرة الأقران ودورات إعادة التجهيز والتمرين


يشير دعم الأقران إلى المبادرات التي تجمع الأشخاص الذين يتعرضون لنفس المشكلات أو الذين يتبادلون خبراتهم مع بعضهم البعض في نفس الظرف، ويعتمد ذلك على مبدأ تكافؤ الفرص على يد السماع لمشكلة كل واحد وتفهمها وايضا تم عقده المقابلات وتقديم المؤازرة، ويتمثل المبتغى اللازم من مجموعات دعم الأقران في تعزيز عملية الملاءمة مع الحالة والتعافي منه، وغالبًا ما تحوي معها هذه المجموعات مستشارين لديهم القدرة على عون المجموعة في إيلاء الاهتمام على الحياة المستقبلية.



نهضت العديد من الجهات بتنظيم دورات إعادة التجهيز والتمرين لمرضى الصحة النفسية وبالتعاون مع مؤسسة التأمينات الاجتماعية في فنلندا (KELA)، فعلى سبيل المثال نظمت وحدة إسترداد التجهيز والتمرين بمركز SOS لإدارة الأحوال الحرجة دورات إعادة التجهيز والتمرين ومجموعات دعم الأقران، ومن الممكن الحصول على زيادة من المعلومات بصدد إسترداد التجهيز والتمرين من الصلة المركزية الفنلندية للصحة النفسية.



الحزن والكآبة هو واحد من الاضطرابات العقلية الشائعة


الحزن والكآبة يتسبب في العجز

الحزن والكآبة هو واحد من المشكلات الصحية العامة والخطيرة، إذ يعتبر أكبر الأسباب التي تتسببفي الاعتزال نتيجة للعجز، ولذا على حسبًا لإحصائيات تم إجرائها في فنلندا، ولذا بجوار الاضطرابات العضلية الهيكلية، ومن المسلم به تلك اللحظة أن الحزن والكآبة اضطراب عقلي ولذا مقابل ما كان سائدًا في السالف، الأمر الذي نشأ عنه وجود صعود ذات مغزى إحصائية في عدد الشخصيات الذين يعانون منه.



فعلى الرغم من ذاك غير ممكن علل تعميم الحزن والكآبة دون لبس، فعلى سبيل المثال يستنفذ الإجهاد وعدم اليقين في الحياة العملية العصرية وكذلك أسلوب وكيفية الحياة القائم على التأدية كثيرًا من طاقة البشر، المسألة الذي ينتج عنه ضعف مقدرة الشخصيات الذين يعانون من الحزن والكآبة على القيام بالعمل على باتجاه طبيعي مقارنة بقدرتهم في الماضى، ولذا بدوره يتولى قيادة إلى ازدياد العجز الناتج عن الحزن والكآبة.



الحزن والكآبة ينطوي على عدم أمان الانتحار




فمن الدارج أن يفكر الواحد الذي يعاني من الحزن والكآبة في إتلاف ذاته، وفي هذه الحالة غالبًا ما تعبر آمال الهلاك وآراء الانتحارية عن إرادته في القضاء على الشعور بالأسى نتيجة التعرض للاكتئاب الشديد، وعلى الرغم كل ذلك لا تدوم ظرف اليأس والشقاء التي يتسبب فيها الحزن والكآبة، إذ يشطب علاج الحزن والكآبة بطريقة ناجعة تعين على التعافي منه.



غالبًا ما يحس المكتئبون بعد تعافيهم بمنطقية الحياة مرة أخرى، على الرغم من عدم حضور ما يدعي إلى ذلك طوال ذروة الحزن والكآبة، وكلما تزداد مرحلة الحزن والكآبة ودرجة خطورته يزداد عدم أمان الانتحار، ولذا يقدم نصح مستديمًا بالسعي لتلقي العلاج في الزمان المناسب، وفوقه يقتضي مستديمًا التبادل بجدية مع مناقشات الصديق أو العضو المكتئب في الأسرة والتي تدور فيما يتعلق الانتحار، ميزةًا عن تشجيعه على مناشدة الدعم المهنية، ولذلك يقتضي عليك قراءة المزيد عن الانتحار.





قد يتكرر الحزن والكآبة




يحتمل تتابع حالة الحزن والكآبة، فكلما تزداد درجة خطورة الحزن والكآبة وترتقي عدد الوقائع الكئيبة السابقة، تزداد إمكانية تكراره، وفوقه فإن اكتشاف الحزن والكآبة وعلاجه باكرًا هو أحسن أسلوب لكبح حدوث نوبات قريبة العهد.



وقتما يصاب واحد من المقربين لك بالحزن والكآبة




غالبًا ما ينقص المكتئبون القدرة على الاحتفاظ بعلاقاتهم الشخصية، وقد يعزلون أنفسهم عن بقية الأشخاص على الرغم من وجوب الروابط الحميمة وشبكة العلاقات الاجتماعية بخصوص لهم، مثلما يحتاج المكتئبون إلى الدعم والتبرع من المقربين إليهم لكبح تصاعد أحاسيس الحزن والكآبة والعزلة لديهم.



اكتئاب واحد من المقربين هو استنفاذ لطاقة الآخرين




من الصعب أن تجد واحد من المقربين لك مكتئبًا: ولقد تجسد أحاسيس الوحدة والعجز وكذلكً القلق على واحد مكتئب عبئًا يصعب تحمله، إذ ينتاب ذاك الواحد المكتئب عواطف مختلطة ومعقدة، ولابد من يتذكر الأقارب والأصدقاء أنهم لا يمتلكون، ولا يجب عليهم أن يمتلكون، ما يتماشى مع مزاج ذاك الشخص، وعلى نحو مشابه لا يلزم عليهم التفاعل أو تجربة إيجاد حل لجميع جمعية خارجية من أنواع التوتر التي تبدو أعلاه.



من المهم أن يتذكر هؤلاء الأشخاص أن يخبروا الشخص الآخر بمدى أهميته، ومن الأشياء البسيطة التي كثيرًا ما تساند الشخص المكتئب على القضاء على هذه العواطف هو معرفته بأن هنالك من يعتني به على أرض الواقع، وعلى المرء أن يحط في الاعتبار أن العلاج الفعلي للاكتئاب يلزم أن يُتِرك لمتخصصي الحفظ الصحية، ومع ذاك فغالبًا ما تلعب الأسرة والأصدقاء دورًَا للمحافظة على آمال الشخصيات المكتئبين: لتذكيرهم بأن يحصلوا على المؤازرة اللازمة وأنه يمكن الانتصار على الحزن والكآبة الذي يصيبهم.



ينبغي أن تعتني الأسرة والأصدقاء بالصحة والتكيف مع مغاير المواقف


يجب مستديمًا أن تحرص الأسرة والأصدقاء على الاعتناء بصحتهم، لأن الشخص المُنِهَك لن يكن قادرًا على مؤازرة واحد أحدث، لذا فمن المهم أن تحاول أو تمارس حياتك على صوب طبيعي أو تستكمل أو تزاول هواياتك كعادتك أو تفعل ما يسعدك حتى في حال شعور واحد من المقربين لك بالكآبة، فالاستمتاع بالحياة كلفًا ليس ممنوعاً.



يجب أن يراعي المرء أن الشخص المكتئب لا يريد مما لا شك فيه في بصيرة من هم مقربين له تهيؤات منهكين، وفي الحقيقة قد يخشى أن يصبح عبئًا ثقيلاً عليهم، فالحفاظ على الصحة الشخصية لا يقلل من قدرات الشخص المكتئب، غير أنه يشكل واحد من الموارد التبادلية عوضًا من ذلك، جدير بالذكر أن أنشطة الدعم والأقران متوفرة لأسر الأشخاص الذين يعانون من الحزن والكآبة وايضاًً أصدقائهم، وقد يتضح مفيدًا في بعض الأحيان أن نناقش مع قد حدث مع الشخصيات المشاركين في نفس الظرف.



الحزن والكآبة والمراهقة




ينمو الأشخاص جسمانيًا ونفسيًا واجتماعيًا على صوب فوري طوال مرحلة المراهقة، وتحتسب هذه المدة واحدة من المراحل الهامة بما يختص بتطوير الصحة النفسية، وقد تظهر قليل من المظاهر والاقترانات كالاكتئاب في مدة الطفولة المبكرة ويتجلى على الأشخاص في هذه المدة الشعور بصعوبة في السبات والطمس الذاتي والاضطرابات السلوكية، ومع ذاك تزداد إحتمالية حدوث نوبات الحزن والكآبة بدرجة كبيرة خلال مدة البلوغ وبعدها بفترة قصيرة، ويتبنى الأشخاص خلال هذه المدة عواطف مريرة ويحسون بالكآبة والحزن أحيانًا، إلا أن الحزن والكآبة يتغاير عن هذه المتغيرات المزاجية المرافقة لاضطرابات مدة البلوغ.



تتفاوت مظاهر واقترانات الحزن والكآبة بين البالغين والشباب، فمن أهم المظاهر والاقترانات الأكثر وضوحًَا بين الشباب؛ الانفعال والغضب وليس السحجة بالحزن والكآبة الفعلي، ورغم الموضوع الذي في وقت سابق، يتعدى المراهقون بنفس عواطف البالغين المكتئبين كفقدان الحيطة بالأشياء التي قد كانت تثير اهتمامهم ماضيًا، وقد يصبح الحزن والكآبة عند المراهقين مختلقًا وبشكل خاص حالَما يتغير سلوكهم بشكل كبير بالمقارنة مع سلوكهم ماضيًا.



تسهم الأواصر الجيدة مع الوالدين والأصدقاء في تعافي المراهق من الحزن والكآبة


تزداد إحتمالية كدمة الإناث بالحزن والكآبة مقارنة بالبنين أو على الأقل تزداد إحتمالية تشخيص الحزن والكآبة عند البنات، مع العلم بأن المؤازرة الاجتماعي يجسد واحد من العوامل الهامة للغاية للمراهق المكتئب، بالإضافة إلى ذاك أن العلاقات الجيدة مع الأصحاب والوالدين تساعد في عملية التعافي، مثلما أن كثير من الشبيبة الذين يعانون من الإحباط يشكون أيضًا من مشكلة أخرى في ذات الوقت، ذاك ومن المرجح أن تتمثل هذه المشكلات في تعاطي العقاقير المخدرة ونقص الحيطة والاضطرابات السلوكية، وأيضاً اضطرابات الأكل والقلق، جدير بالذكر أن هنالك مجموعة مؤثرة من طرق العلاج المتوفرة لكل هذه المشكلات.



الحزن والكآبة وتوفر العمر




قد تجسد التغييرات في المواقف الصحية والحياتية التي يتسبب فيها كبر السن ضغوطًا على الصحة النفسية، إذ تتطلب الحاجة المتزايدة إلى المؤازرة والاعتماد على الآخرين والتواكب مع الحزن والفقدان موارد عقلية، وغالبًا ما ينشأ الحزن والكآبة عند كبار السن نتيجة لضياع واحد من الأصحاب أو واحد من أفراد الأسرة ميزةًا عن تضاؤل الصحية البدنية الشخصية، إلى جانب الشعور بالوحدة الذي يعتبر عبئًا عصيبًا على الصحة العقلية للكثير من بينهم.



قد لا يشطب ملاحظة مظاهر واقترانات الحزن والكآبة عند كبار السن


لا يكمل ملاحظة مظاهر واقترانات الحزن والكآبة بيسر عند كبار السن، فمن ناحية يشطب اعتبار الكثير من مظاهر واقترانات الحزن والكآبة كاضطرابات الغفو والإرهاق وضياع الشهية بأنها تغيرات طبيعية تصاحب تتيح السن، ومن ناحية أخرى تتحسن ظرف كبار السن المصابين بالعته بدرجة كبيرة فور اكتشاف الحزن والكآبة وعلاجه، مع العلم بأن العزلة والآلام الغامضة والأوهام واضطرابات الذاكرة قد تصبح علامات لظهور الحزن والكآبة وأمراض أخرى، وقد يصعب اكتشاف الحزن والكآبة عند كبار السن في حالة محاولتهم ترقية حالتهم جراء الصور والمخاوف الهدامة الشخصية المرتبطة بالاضطرابات العقلية.



اكتئاب ما حتى الآن الإنجاب


يؤدي ولادة الصبي إلى الكدمة بالانفعالية

تصبح الكمية الوفيرة من الأمهات أكثر انفعالية إلى حد ما عقب عملية الإنجاب على الأقل، وغالبًا ما تتسم الانفعالية بالبكاء وتقلب المزاج والضيق ومشكلات في النوم والشهية، إذ يحس الصبي بأنه غريب وقد لا تحس الأم بما ترغبه، وغالبًا ما يزداد حب الأم لرضيعها شيئًا فشيئًا، وقد تؤدي التوقعات غير الواقعية وقصص الطفولة التي تعتبر أجمل اللحظات في حياة الأم إلى خلق عواطف ذات بأس بالذنب.



تعد الانفعالات في أعقاب مدة الإنجاب كلفًا طبيعيًا، لأنها تظهر نتيجة للتغيرات الناجمة عن ولادة الصبي وتجربة الإنجاب ميزةًا عن التغيرات الهرمونية، والأكثر أهمية من ذلك أيضًا أن الأم الذي تبدو أعلاها انفعالات ما بعد الإنجاب تحتاج إلى تفهم ودعم من من هم مقربين لها والعاملين في مجال الاستظهار الصحية.



تشخيص اكتئاب ما بعد الإنجاب وجّهًا جيدًا




تحتاج حالة الحزن والكآبة الفعلي في أعقاب مدة الإنجاب علاجًا، وهنالك خط رفيع بين الانفعالية والاكتئاب وأحيانًا يتطور الحزن والكآبة على باتجاه بطيء، مع العلم بأن اكتئاب ما حتى الآن الإنجاب يتطور طوال مرحلة عام شخص من عملية الإنجاب، وتتشابه أعراضه مع نوبات الحزن والكآبة الأخرى، ومع ذاك فإلى جانب إرهاق الأم ونقص خبرتها وقلقها، قد تراودها آراء ومخاوف وسواسية ترتبط بالطفل ورعايته كأن تفكر الأم، مثلًا، في إلحاق الضرر برضيعها.



على الرغم أنه من اليسير الوجود دافع هذه المخاوف إلا أنه من الجوهري مستديمًا إلتماس المؤازرة للتعافي من اكتئاب ما حتى الآن الإنجاب، وغالبًا ما ينطوي هذا الفئة من الحزن والكآبة على الشعور بالذنب بدون أي أساس، ولذا ما يحجب الأم من مناشدة الدعم في مستهل المسألة، إذ قد تفكر بأنه لا يمكن لها الإفصاح عن أحاسيس الحزن والكآبة التي تنتابها إلى الآخرين، لأن كل واحد يتخيل أنها فرحانة بمولودها، ومع ذاك يعتبر ذاك الحزن والكآبة اضطرابًا عقليًا لا صلة له بمدى حب الأم لمولودها، لذا يمكننا القول بأن تشخيص اكتئاب ما في أعقاب الإنجاب وجّهًا جيدًا.



الأمراض الجسدية والاكتئاب




من الممكن أن تثير الأمراض الجسدية الشرسة اهتمام الواحد ليخضع لاختبار, فعلى سبيل المثال, يُزيد مرض الورم الخبيث من خطور الحزن والكآبة, لذلك فهناك الكمية الوفيرة من مجموعات الدعم لكل الأشخاص الذين يعانون من أمراض متباينة, على سبيل المثال, (Syöpäjärjestöt (منظمة مرضى الورم الخبيث الفنلندية) أو Reumaliitto (ممنهجة الروماتيزم), ويمكنه أي واحد أن يتصل بتلك المجموعات حينما يحس بالحزن والكآبة نتيجة لمرضه أو وقتما يتطلب إلى مؤازرة الأقران.



تترك تأثيرا الأمراض الجسدية الشديدة على الظرف المزاجية للمريض, إذ يشكل نهج الحياة المتغير وأنماط الخوف المغيرة الناتجة عن المرض ضغطًا كبيرًا على الصحة العقلية للمريض, ففي قليل من الفترات من الممكن أن كان سببا في تلك التغييرات ضغطًا نفسيًا كبيرًا ينتج عنه الشعور بالحزن والكآبة, لذا, يلزم علاج الحزن والكآبة أيضًا.



ستمنع الأفعال الموائمة للعلاج من الأمراض الجسدية تزايد الحزن والكآبة: إذ تُعد المعلومات الكافية عن المرض وطرق علاجه, وأيضاًً توافر الطاقم الطبي الجيد مع الاستقرار في العلاج في غرض الأهمية للمحافظة على الصحة العقلية للمريض.



الإجهاد النفسي العاطفي الموسمي




في ظرف الرض بالحزن والكآبة في فصل الشتاء على باتجاه شبه متكرر, يمكن أن يكون ذاك نتيجة للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي, إذ إنه في الأشهر المظلمة طوال العام, يحس العدد الكبير من الفنلنديين بالرغبة في السهر لفترة متأخر, مثلما أنهم يفقدوا أعصابهم بسهولة,ودائما ما يحسون بالخمول, تواقين إلى أكل الحلويات ولذا بدوره يشارك في ارتفاع وزنهم، إلا أن هنالك الصغير ممن تظهر عليهم تلك المظاهر والاقترانات بصورة زائدة عن الحد, ويتم نعت وتصوير هؤلاء بأنهم يعانون من القلق العاطفي الموسمي, لذلك يحس الشخص الذي يتخطى بهذا القلق بالقلق واليأس وتراوده وجهات نظر مدمرة للذات.



بالفضلا على ذلك طرق العلاج الأخرى المغيرة, يمكن علاج الاضطراب العاطفي الموسمي باستخدام المعالجة الضوئية, أي أنه يشطب استخدام إنارة ساطعة ومُجدية في تلك النوعية من العلاج, وبعيدًا عن ذلك, عادةً ما يكون لمزاولة الرياضة بشكل عام والأنشطة الخارجية على باتجاه خاص, تأثير مُجدي على الموقف المزاجية, إذ تلعب التدريبات الرياضية مثل تدريبات اللياقة دورًا مُجديًا في معارضة ذاك الفئة من الاضطراب.



التعافي من الحزن والكآبة




الحزن والكآبة هو أكثر أنواع الاضطرابات العقلية شيوعًا في فنلندا, لذلك سوف يشطب تغطيته على صوب منفصل في ذاك القسم, ففي كل عام يرجع آلاف الفنلنديين إلى الجهد أو الدراسة بعد التعافي من حالة الحزن والكآبة بالعلاج, إلا أن سرعة التعافي من الحزن والكآبة تتغاير من شخص إلى أحدث، مثلما أن ثمة الكمية الوفيرة من العوامل التي يحدث تأثيرها على هذه العملية, لذا تدعم العوامل التالية, على سبيل المثال, عملية التعافي من الحزن والكآبة وأيضًا قليل من الاضطرابات والمشكلات العقلية الأخرى, لذلك يرجى قراءة المزيد عن طرق معالجة الحزن والكآبة والتعافي منه بشكل عام.



التفاؤل العام إزاء الحياة


يصعُب على المكتئبين أن يشعروا بالتفاؤل نحو المستقبل, وعلى أية حال تشتمل على مظاهر واقترانات الحزن والكآبة الشعور بالتعاسة والحزن فضلا عن ذاك غياب الآفاق, ومع ذلك, لفتت الإحصائيات أن المكتئبين الذين يحاولون عمدًا أن يتبنوا حالة جيد ومحفز إزاء الحياة، ويقنعون بالحاجة إلى التكيف مع ما يواجهونه يتعافون على باتجاه أعلى سرعة.



تعلم التخلي عن الأفكار الهدامة


باتجاه تشخيص الحزن والكآبة للمرة الأولى, يكون المريض قد تعرض من المرجح لحادث أو ارتفاع عن الوقائع المؤلمة, مثل فسخ العلاقة الزوجية أو الرفض أو خسارة إِمكانية عمل, ومع ذاك, أظهرت الأبحاث أن وجوب تلك المساعي الحياتية الصعبة تقل في مدد الحزن والكآبة لاحقا, إلا أن من الملاحظ أن العامل الأكثر ترجيحًا في تتالي الحزن والكآبة هو تبني آراء وصور ذهنية سلبية.



يجسد الحزن والكآبة حلقة مفرغة, فحينما يصاب الفرد بنوبة من الكآبة, تصبح أفكاره أكثر سوداوية وكآبةً، ويردد مقولات مثل: ”أنا لا أصلح لشيء, كيف يراني الآخرين وأنا على هذه الظرف, ومن المعتاد أن أفشل في دنياي..." وبدورها, تكون العلة تلك الأفكار الهدامة في أن يرى المريض نفسه/ نفسها والمحيطين به/ بها بصورة أكثر تشاؤمًا من أي وقت غادر.



يتغلب أكثرية الأشخاص على الاضطراب والاسترسال في الأشياء الصعبة, غير أن الأفكار الهدامة تنتشر بصورة هائلة ومتواصلة بين أوساط مرضى الحزن والكآبة, ومن هنا تجيء وجوب أن يتعلم المرضى الذين يعانون من نوبات اكتئاب متتالية مجموعة من الطرق لكي يتحكموا في أفكارهم على يدها, ومن المهم أيضًا أن يفهم الموبوء الزمان الذي يبدأ فيه التفكير في الأشياء الهدامة، وأن مثل تلك الأفكار تعيقه على تعزيز الرفاه الشخصي.



ومن الأساسي الوعي بمثل هذه الأفكار الشخصية ليس ليس إلا للتعافي من الحزن والكآبة بل للتعافي من العدد الكبير من الاضطرابات العقلية الأخرى أيضًا, فعلى سبيل المثال, يصبح التعافي من الشره أو أي من اضطرابات الغذاء في غرض السهولة حينما يحس الموبوء بوجود متشكلة، ويدرك الأفكار التي تجعله يتناول بشره أو يتبع سيستم غذائي غير صحي, أما في ظرف القلق الوجداني ثنائي القطب, فمن الأساسي تعلم أسلوب وكيفية تكهن مظاهر واقترانات نوبات الهوس وبصفة بشكل خاص في هذا الصنف من الإجهاد النفسي.



الكتابة وقليل من الجهود الأخرى الدعم




تُساعد الكتابة في تحليل المحاولات وآراء والعواطف المتعبة, وبذلك تكون سببا في ازدياد فهم الفرد لذاته, ويذكر قليل من المرضي المتعافين من الحزن والكآبة أنه فور كتابة وقراءة أفكارهم المختصة شرعوا في إدراك الأسباب التي تكمن خلف مرضهم.



ورغم أن كتابة المذكرات الشخصية هو أشهر أنواع الكتابة للتخلص من الضغط النفسي الذي يحس به الفرد وإدراك مبرراته, يدون العديد من الشخصيات القصائد أو الحكايات أيضًا, ومن المواقع التي تسهل عملية تلقي المؤازرة من الخبراء وتبادل الأحاسيس في المناقشات الجماعية موقع Tukinet حيث يجيز للسقيم بكتابة تجاربه, وتعتمد منظور موقع Tukinet أساسا على تقديم المشورة, إذ سيقوم الموقع بتوفير واحد ليقدم لك المشورة والدعم, وبصحبته يمكن لها أن تعكس تجربتك عن طريق كتابتها, وفضلا على ذاك الكتابة يعاونك الرسم واللعب والاستماع إلى الموسيقى على إدراك مشاعرك والتعافي في نفس الزمن.



التمرينات البدنية


تزيد التمرينات البدنية نسبة إفراز الهرمونات التي تتسبب في المتعة في المخ, ولذا بدوره يخفف من حدة الحزن والكآبة والقلق بصفة خاصة, وقد يجد المرضى شديدي الحزن والكآبة صعوبة في إيجاد الطاقة الأساسية للمشي لمسافة قصيرة خارج مكانهم, لذا فعند استيقاظ الموبوء وخروجه من الممكن أن يحس بتحسن عظيم في التتمة, ويجب التذكير هنا أنه حالَما يفكر المريض في ممارسة قليل من التمرينات البدنية, يجب الشأن في الاعتبار أن الصغير من التدريبات أسمى من لاشيء, ولا يتحدد ويتوقف دور التمرينات البدنية على علاج الحزن والكآبة والقلق, بل تخفيف حدة الانفعال والتوتر أيضًا.



دعم العائلة والأصدقاء


أظهرت الأبحاث أن لدعم العائلة والأصدقاء أثرًا كبيرًا على عملية التعافي, إذ إنه من العادي أن يعزل المكتئب نفسه, والحافز في ذلك هو أن الإرهاق المرافق للاكتئاب يجعل من الصعب الخروج من البيت, ومن الممكن الانتصار على ذاك بواسطة قيام الأصحاب، الذين يمكن لهم ترقية معنويات هذا الموبوء بشكل فعلي، باصطحابه في زيارة قصيرة لمدينة أخرى أو طبخ واحد من الأطعمة سويًا, وبالتأكيد لا يلزم تجاهل باقي العوامل, لأنه لا يمكن له أي شخص أن يطلب من المكتئب أن يفرح شفاهةً ليس إلا.



يجدر بالذكر أن الانسحاب من العلاقات الاجتماعية لا يعين في عملية التعافي, إذ يوجد مرضى ليس لديهم عائلة أو أصدقاء, مثلما أن ثمة آخرين يواجهون صعوبة في التكلم عن الموقف التي يعانون منها, لذا يجب على مرضى الصحة العقلية أن يعرفوا ما هي الأشياء التي قد تساعدهم في التعافي.



البحث عن الأشياء المأمورية ومعنى الحياة


يذكر العدد الكبير من المرضى أنهم لاحظوا بداية عملية التعافي, عقب مدة طويلة من الدهر, حينما بدئوا يستمتعون بالأمور الصغيرة مرة أخرى, وعلى الرغم من أن البشر عادةً ما يجدون الأشياء المأمورية والمجدية مصادفة, إلا أنه يمكن البحث عن تلك الأمور بالإرادة الواعية أيضًا, لذا يلزم القيام بالأمور التي تتصور أنها ستجعلك تتلذذ أو الممتعة بينما في مرة سابقة, فأحيانًا تعتبر لحظات الفرح، حتى ولو قد كانت قليلة، خطوة متطورة صوب التعافي.

AdBlock

google-playkhamsatmostaqltradent