تأثير النظام الغذائي على الأطفال المصابين بالتوحد

الصفحة الرئيسية

تأثير النظام الغذائي على الأطفال المصابين بالتوحد

لا يوجد دليل واضح يشير إلى أن نظامًا غذائيًا معينًا يمكن أن يشفي أو يعالج مرض التوحد. ومع ذلك ، فقد أظهرت بعض الدراسات أن بعض الأنظمة الغذائية قد تحسن السلوك والوظيفة المعرفية لدى الأطفال المصابين بالتوحد. على سبيل المثال ، قد يستفيد بعض الأطفال المصابين بالتوحد من نظام غذائي خالٍ من الغلوتين والكازين ، والذي يتضمن إزالة جميع الأطعمة التي تحتوي على القمح ومنتجات الألبان.


تشمل الأنظمة الغذائية الأخرى التي قد تكون مفيدة للأطفال المصابين بالتوحد النظام الغذائي الكيتون ، وهو نظام غذائي غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات ، ونظام غذائي محدد الكربوهيدرات ، والذي يتضمن التخلص من الحبوب والسكريات والأطعمة المصنعة من النظام الغذائي.


أهمية التشاور مع أخصائي رعاية صحية مؤهل قبل إجراء أي تغييرات في النظام الغذائي لطفل مصاب بالتوحد. بالإضافة إلى ذلك ، 

يجب على الآباء التركيز على تزويد أطفالهم بنظام غذائي متوازن ومغذي يتضمن مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون. أخيرًا ، تشجع الآباء على التحلي بالصبر والاتساق عند تقديم أطعمة جديدة لأطفالهم ، حيث قد يستغرق الأمر وقتًا حتى يتكيفوا مع الأذواق والقوام الجديد.

google-playkhamsatmostaqltradent