ماذا يفعل دواءً منتهي الصلاحية عند شربة




هل صادفت من قبل يومًا حين شعرت بوعكة، فذهبت للبحث في صندوق الأدوية لتجد الدواء المطلوب لكن سرعان ما تنتابك الحيرة حين تقع عيناك على تاريخ الصلاحية لتكتشف أن الدواء منتهي الصلاحية؟
طبقًا لشخصيتك، قد تقرر أنه عليك التخلص من الدواء على الفور واستبداله بجديد، أو قد تفكر بأنه لا بأس باستخدامه هذه المرة إن كنت لا ترغب بكلفة عناء الذهاب لشراء دواء جديد أو خسارة النقود!

أي الخيارين هو الأكثر صوابًا؟ الحصول على إجابة ليس بالأمر السهل!
«لا توجد تقارير منشورة عن حدوث تسمم بسبب ابتلاع، حقن، أو دهان تركيبة دوائية مستخدمة حاليًا بعد انتهاء تاريخ الصلاحية»، وذلك كما تقرر دراسة منشورة بصحيفة The Medical Letter on Drugs and Therapeutics عام 2016.

ففي دراسة أجراها مركز مكافحة السموم التابع لكلية الصيدلة جامعة كاليفورنيا عام 2012، تم فحص 8 أدوية (14 مادة فعالة مختلفة) بصيدلية بيع بالتجزئة، مر على انتهاء صلاحيتها مدة تتراوح من 28 إلى 40 سنة، وذلك بهدف اختبار فعاليتها الدوائية. واتضح من النتائج أن 86% من المواد الفعالة المختبرة احتفظت بفعاليتها الكاملة (أي موجودة بتركيزات ≥ 90%)، حتى أن ثلاثة منها كانت موجودة بتركيزات تتعدى الـ 110%.
ما بداخل دوائك يحكم

نظرًا للجدل الذي يحوم حول قضية قابلية الأدوية منتهية الصلاحية للاستهلاك- على الرغم من وجود أدلة على صلاحية الكثير من الأدوية بعد انتهاء صلاحيتها- وفي ظل غياب تصريحات رسمية لتوجيه العاملين بالرعاية الصحية ومستهلكي الأدوية في مثل هذه المواقف، لا يستطيع أحد تقديم إجابات فاصلة. لكن توجد بعض التوصيات المتعلقة بالأمر من قبل موسوعة المعلومات الدوائية Drugs.com، حيث تنصح بأنه، كقاعدة عامة، ينبغي الالتزام بتاريخ الصلاحية في حالة:

– الأدوية المستخدمة في علاج الأمراض المزمنة والحالات الحرجة مثل: أدوية الصرع، أدوية القلب، أدوية السرطان، وغيرها، إذ إن نقص فاعلية هذه الأدوية قد يؤدي لعواقب وخيمة.

-الأدوية التي تفقد فاعليتها بسهولة: مثل الإنسولين (علاج مرض السكري)، والنيتروجلسرين (علاج الذبحة الصدرية)، العلاجات البيولوجية، اللقاحات، ومنتجات الدم، حيث تكون تلك أكثر حساسية ومن الممكن أن تتكسر بسهولة.

-المضادات الحيوية حيث تزداد احتمالية حدوث مقاومة من البكتيريا إذا قلت كمية الدواء عن الجرعة المطلوبة، وأدوية منع الحمل التي يفضل أن تعمل بانضباط وإلا قد تقع في ورطة.

-قطرات العيون: حيث تزداد احتمالية الإصابة بعدوى ميكروبية.

أحيانًا قد تعطيك رائحة الدواء ومظهره، كتفتت الأقراص، تعكر أو تغير لون المحلول، وجفاف الكريمات والمراهم، تحذيرًا كي تتجنب استعماله.

على الجانب الآخر، إن كان الدواء منتهي الصلاحية الذي ترغب في استعماله مخصصًا لعلاج مشكلة صحية بسيطة، كعلاج الصداع أو ألم خفيف، قد يكون من الآمن تناوله، وإن كان هناك احتمال بألا تصل فاعليته لـ 100%.

من المهم أيضًا الأخذ في الاعتبار الظروف التي تخزن فيها دواءك. فالتخزين السيئ، خاصة الذي يعرض الدواء لأشعة شمس مباشرة، درجة حرارة ورطوبة عالية، قد يؤدي لإفساد الدواء حتى قبل انتهاء صلاحيته، ما يعني أن تخزين الدواء في الحمام- حيث ترتفع نسبة الرطوبة والحرارة- ليس بالأحرى فكرة جيدة! كلما حرصت على تخزين دوائك في الظروف المناسبة، كلما ساعدت في مد فترة فعاليته. لذا ينبغي دائمًا الالتزام بتعليمات التخزين المرفقة حسب نوع المنتج، ووضع الأدوية في مكان جاف وبارد بعيدًا عن الضوء مع الحفاظ على أغطية الزجاجات مغلقة بإحكام.

وأخيرًا، ينبغي الانتباه لأن تاريخ الصلاحية المبين على العبوة يختلف عن صلاحية استخدام بعض المنتجات بعد فتحها، كقطرات العيون، أدوية الشراب والمضادات الحيوية بعد حلها بالمياه.
منقول



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة تشرفنا بكم فى المدونة نقدم لكم كل جديد بالكلمة والفيديو وما كل جديد فى عالم التكنولوجية - الصحة والجمال - الاخبار -المال والاعمال -المطبخ-تحميلات-الدليل الشامل -اربح .... كل هذا وبكل جديد معكم مدونة (أعجبنى هذا ) اعرفكم بنفسى انا مدون مصرى اعشق التدوين مع الجديد والعالم كلة اصبح شبكة متكاملة فى خلال عصر الانترنت وشكرا لكم على المتابعة.

AdBlock

google-playkhamsatmostaqltradent